مريم بمب … تستنطق حياة المرأة بين الماضي والحاضر في لوحة فنية ( صورة )

انواذيبو _ الو بريس _ قصص اخبارية _ محمد مصطفي السيد .

على لوحة فنية رائعة من فكرة وابداع المعلمة مريم منت بمب ولد يوسف مديرة مدرسة عمار بانواذيبو ، تقرأ دون عناء تفاصيل تاريخ وحياة المرأة الموريتانية العربية والافريقية بداية بنظرة المجتمع لها ووضعيتها في سالف الزمن وحتي وصولها لمراكز صنع القرار .

لوحة متميزة تختصر ماكانت عليه المرأة الموريتانية وهي تجلس حبيسة البيت تأكل بكثرة لتكون سمينة فقط في عين الرجل عن طريق ” لبلوح ” الممارسة الشعبية القديمة التي كانت سمة جمالية في عيون وعادات المجتمع بكل اجناسه ، وبعد ذلك تنقلك اللوحة الي محاولات المرأة القرب من الحياة والتفرج على معترك العمل والنشاط الي ان اقتحمت ذلك السور الذي تحدثك عنه اللوحة ثم تعلمت واصبحت طبيبة ومعلمة ومنتجة .

الو بريس زارت المدرسة وتحدثت مع السيدة مريم التي قالت انها حاولت ان تختصر واقع وتاريخ المراة الموريتانية عن طريق الرسم حيث نجحت في ذلك بعد ان ابهرت لوحتها زوار المدرسة .

زر الذهاب إلى الأعلى