النعمة : الحلاقة مهنة تستقطب شبابا رفضوا الاتكالية ( قصة اخبارية )

النعمة_ آلو بريس _ عبد الرحمن .

أكار ولد أحمد قل احد ابناء مدينة النعمة ولد فيها من أسرة محدودة الدخل سنة 1978 تربي وترعرع وبدأ مشواره الدراسي حيث حصل شهادة ختم دروس الإعدادية سنة 1996 , حاول نيل شهادة الباكلوريا سنة 1999 ولم يساعده الحظ وظروف الهشاشة والفقر على المحاولة مرة أخرى.

في بداية الألفين وجد الشاب الطموح اكار نفسه وسط صفوف الشباب العاطلين عن العمل والباحثين عن طريق سريع للثراء عازما المضي قدما نحو الأفضل منتقلا من واقع مرير يتسم بالبطالة وانعدام فرص العمل ، واقع ارهقته أحواله بكل تجلياتها حتى يكون فاعلا في مجتمعه ملبيا حاجياته من عرق جيبنه.

اختار أكار الذهاب إلى القطاع الخاص وفضل خصيصاً مهنة حلاقة الرجال تلبية لهوايته لها و حاجة المدينة لهذا النوع من المشاريع النادر أنذاك.

بدأ أكار الشاب العمل في تعليم حرفة الحلاقة مع أحد أقاربه بمدينة النعمة تاركا الإتكالية على الأهل والخمول والكسل باحثا لنفسه عن مكانا لائقا به حتى يساهم من موقعه في الدفع بعجلة التنمية المحلية الولاية والوطن .

واثناء أشهر العمل قام بفتح حساب في صندوق القرض والإدخار يودع فيه رويدا رويدا راتبه المتواضع وكل ما حصل عليه من أجل تحقيق حلمه المنتظر.

وبعد مايقارب سنة ونيف حصل أكار على مبلغ من المال من عرق جبينه إضافة إلى مساعدات من الأهل والأصداقاء الذين شجعوه وبدأ في تهيئة نفسه لدخول سوق العمل من خلال فتح مشروع محلقة متواضعة بآليات بدائية ” مقص ومشط إضافة إلى مرآة ”

إستقطب أكار الشاب من خلال خبرته في المجال ومعاملاته الحسنة للزبناء الباحثين عن ” محلات الحلاقة ” في الولاية ليفتتح وسط مدينة النعمة بعد ذلك بسنوات قليلة محل حلاقة يحتوي على جميع اللوازم والآليات الفنية والصحية المطلوبة فشاع إسمه وذاع بين سكان الولاية.

واستطاع أكار بعد سنوات من العطاء أن يخرج شباباً في هذا المجال أطرهم وكونهم واصبحوا أصحاب محلات للحلاقة بسوق مدينة النعمة ينافسونه ومازال معه حتى الآن شابان آخران يعملان في محله وسط مدينة النعمة.

أكار أكد لنا أنه تزوج وشيد منزله من مداخيل محلقته وانه مرتاح جداً لعمله ومداخله التى يصرف منها على أسرته ويتصدق منها على الفقراء والمعوزين .

وأضاف أكار أنه واجه وأسرته فترة قبل هذا المشروع ظروفها صعبة هي التى جعلته يكابد الحياة بكل قوة حتى يصل إلى أهدافه المنشودة التى رسم لها طريقا وعرا مصمما على تخطي كل الصعاب .

وفي إطار المساعي الجادة لدحر تفشي وباء كورونا أكد أكار أنه وفر جميع اللوازم الوقائية كالكمامات ومواد التعقيم لزبنائه وحثهم على على تطبيق الإجراءات الإحترازية داخل محل حلاقته.

أكار الحلاق وجه من خلالنا رسالة للشباب مفادها أن الإنسان يسطيع من خلال الجد والمثابرة أن يكسر هاجس الخمول والإتكالية والكسل حتى يصل إلى مبتغاه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى