اختطاف صينيين وموريتانيين في مابين مدينتي ” كالا ” والنواره

تعرض موقع تابع لشركة (ATTM) الموريتانية المختصة في الأشغال العامة، مساء اليوم السبت، لهجوم مسلح أسفر عن اختطاف اثنين من عمالها، فيما خطف ثلاثة صينيين في نفس الهجوم، وفق ما أكدت مصادر خاصة لـ «صحراء ميديا».

وقالت المصادر إن مسلحين مجهولين هاجموا موقعا تابعا لشركة (ATTM) وأخرى صينية، ما بين مدينتي «كالا» و«النواره»، داخل الأراضي المالية، حيث كانت تُشيد طريقًا معبدًا.

وأضافت المصادر أن المسلحين أضرموا النيران في معدات الشركة قبل أن ينسحبوا وقد اختطفوا اثنين من العمال «العاديين».

وأوضحت المصادر أن ثلاثة موريتانيين كانوا في موقع العمل، فيما يغيب المسؤول عنهم، وقد اختطف المسلحون العمال الثلاثة، ولكن أحدهم قفز من سيارات الخاطفين ونجا من الاختطاف.

وقالت ذات المصادر إن الهجوم أسفر عن اختطاف ثلاثة من كبار العاملين في الشركة الصينية، واستحوذوا على ثلاث آليات، ثم أضرموا النيران في بقية المعدات.

ووقع الهجوم في منطقة تنشط فيها كتيبة ماسينا، المنضوية تحت لواء «جماعة نصرة الإسلام والمسلمين»، التي تبايع تنظيم القاعدة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وفي أول تعليق رسمي على الهجوم، نشرت الوكالة الموريتانية للأنباء (رسمية) برقية قالت فيها إن «ورشة أشغال عامة بين مدينة كالا والنواره، في الأراضى المالية، تعرضت اليوم لهجوم نفذ من طرف مسلحين مجهولين».

وأضافت الوكالة أن الورشة تشرف عليها شركة ATTM بالاشتراك مع شركة صينية، وأكدت أن السلطات الموريتانية «تتابع الأمر بجدية بالغة».

زر الذهاب إلى الأعلى